مشاكل الشعر
التجاعيد
تصحيح الندوب
البوتوكس
موادّ التعبئة
شفط الدهون
الآفات الوعائيّة
آفات الانصباغ
حب الشباب
أورام الجلد
العلاج الدينامي الضوئي
تضييق المهبل بالليزر
info@drdanytouma.com
آفات الانصباغ - إزالة الوشم

  إزالة الوشم (Tattoo Removal)

    الوشم فنّ قديم وقد أصبح منتشراً بكثرة في أيّامنا هذه. يرغب الكثيرون في إزالة الوشم بعد فترة وذلك لتفادي بعض الاعتبارات الاجتماعيّة الناجمة عن الوشم. في حالة الوشم التجميلي، يكون السبب في إزالته هو عدم الرغبة في شكله أو لونه، أو بسبب مشكلة تحسّس.
تتضمّن الطرق القديمة لإزالة الوشم القشط الجلدي والجراحة التي تخلّف ندوباً غير مرضية.



  لماذا يكون علاج الوشم بواسطة الليزر هو الأفضل؟

    إزالة الوشم بواسطة الليزر المتخصّص بهذه الغاية طريقة أكثر ضماناً من الطرق التقليديّة بسبب قدرة الليزر على معالجة انصباغ الوشم بدقّة. يزيل الليزر انصباغ الوشم فيما يترك المنطقة المحيطة به سالمة. يتمتّع الدكتور توما بخبرة واسعة في مجال إزالة الأوشمة من مختلف الأنواع والأشكال.


الوشم قبل وبعد جلسات الليزر
 

  ما هي أنواع الأوشمة التي يمكن معالجتها بواسطة الليزر؟

    أكثر الأوشمة سهولة لدى إزالتها هي الأوشمة الزرقاء والسوداء، سواء أكانت أوشمة غير محترفة أو محترفة. تتوقّف فعاليّة الليزر على موقع الوشم وعمقه بالإضافة إلى تركيبة مواد الانصباغ. إزالة الأوشمة الفاتحة اللون أقلّ سهولة.


الوشم قبل وبعد 6 جلسات بالليزر
 

  ماذا يتضمّن هذا العلاج؟

    يختلف العلاج من شخص إلى آخر وذلك بحسب عمره وحجم الوشم ونوعه ولون بشرته وعمق انغراز مود الانصباغ وامتدادها تحت الجلد. كلّ أنواع الوشم تتطلّب إعادة معالجتها بعد أربعة إلى ستّة أسابيع. بشكل عام، تحتاج إزالة الوشم غير المحترف من جلستين إلى أربع جلسات فيما يحتاج الوشم المحترف من ستّ إلى اثنتي عشرة جلسة. قد تزول بعض الأوشمة التجميليّة بعد جلسة واحدة إلى جلستين.
العلاج بواسطة الليزر أقلّ ألماً ويتطلّب فترة شفاء أقلّ من تلك التي تتطلّبها وسائل العلاج الأخرى. تختلف درجة الانزعاج من شخص إلى آخر وذلك يتوقّف على قدرته على تحمّل الألم. في معظم الأحيان، لا تدعو الحاجة إلى اللجوء إلى مخدّر. في بعض الحالات، وذلك بحسب طبيعة الوشم وموقعه، يفضّل الطبيب استخدام مخدّر موضعيّ.
تتجاوب الأوشمة التي لم تتمّ إزالتها نهائيّاً بواسطة وسائل أخرى جيّداً مع العلاج بواسطة الليزر على ألاّ تكون العلاجات السابقة قد سبّبت ندوباً أو ألحقت الأذى بالبشرة. سيلاحظ المرضى احمراراً مؤقّتاً للمنطقة المحيطة بالمكان المعالَج. كما يلاحظ البعض تفتيحاً مؤقّتاً بلون الجلد يدوم لبضعة أسابيع بعد العلاج.