مشاكل الشعر
التجاعيد
تصحيح الندوب
البوتوكس
موادّ التعبئة
شفط الدهون
الآفات الوعائيّة
آفات الانصباغ
حب الشباب
أورام الجلد
العلاج الدينامي الضوئي
تضييق المهبل بالليزر
info@drdanytouma.com
موادّ التعبئة - تعبئة الدهون

  تعبئة الدهون (LIPOFILLING)

    تؤمّن الدهون أو الأنسجة الدهنيّة الدعم الهيكلي للبشرة. وهذا أمر جوهريّ في ظهور البشرة بشكل صحّي وشاب. عندما ترون طفلاً صغيراً، راقبوا جيّداً وجنتيه وقوموا بمقارنتها بوجنتَي شخص آخر أكبر سنّاً. ستلاحظون، مع بعض الاستثناءات، أنّ التقدّم بالسنّ يترافق مع ترهّل الوجنتين وبروز ثنيات حول الفم. يعود هذا الأمر إلى أنّه مع مرور الوقت، يفقد الجلد بعض الدهون ويتهدّل البعض الآخر لتكوين جيوب الفكّ الأسفل. أمّا الدهون المتبقّية فهي لا تكفي لدعم البشرة عند الوجنتين، لذا نشهد ثنيات في محيط الفم والعينين وترهّل في الوجه. كما أنّ الدهن الموجود في اليدين يخفّ مع الوقت، الأمر الذي يجعل الأوردة والأوتار بارزة للعيان. تساعد تعبئة الدهون على إعادة تعبئة اليدين لتبدوان أكثر نضارة وشباباً.
عادةً تُستعمل حقنات الحمض الهيالوروني لتصحيح الثنيات في محيط الفم وغيرها من الخطوط والتجاعيد في الوجه. وهذا يعود بفائدة كبيرة في أوائل فترة التقدّم بالسنّ لكنّه ليس كافياً مع مرور الوقت بسبب فقدان المزيد من الدهون. يسعى الكثيرون إلى شدّ الوجه لإزالة التجاعيد ولتشذيب البشرة، لكن ينتهي بهم الأمر بالحصول على وجه مجوّف. لدى نقص الأنسجة من الوجه، يصبح من الضروري اعادة هذه الأنسجة لترميم الوجه بشكل طبيعيّ. الأمر أشبه بالبالون الذي يُفرّغ منه الهواء مع الوقت، لا يقضي العلاج بشدّ هذا البالون بل بتعبئته مجدّداً!


قبل وشهر بعد حقن الدهون في الخدّ
 

  مفهوم تعبئة الدهون

    فيما يفقد الكثيرون الطبقات الدهنيّة التي تؤمّن الدعم الهيكلي لبشرة الوجه، هم يخزّنون كميّات وافرة من هذه الدهون في أماكن أخرى مثل الوركين والفخذين والمؤخّرة.
يتمّ تخدير الوجه وأحد هذه الأماكن بمخدّر موضعيّ. ثمّ يتمّ شفط الدهون بواسطة محقنة صغيرة وإبرة رقيقة. العمليّة شبيهة بعمليّة شفط دهون صغيرة (في الواقع، يفضّل العديد من الأشخاص الذين خضعوا لشفط الدهون أن يعاد حقن هذه الدهون في أماكن أخرى بحاجة إلى التصحيح). ثمّ تُنقل الدهون التي تمّ شفطها إلى الوجه أو اليدين بشكل دقيق وذلك لإعادة إحياء المحيط المفقود.



  النتائج والتوقّعات

    شأنه شأن أيّ نسيج آخر تمّ زرعه، يستحيل نوعاً ما توقّع كميّة الدهون التي ستبقى بعد نقلها. أظهرت معظم الدراسات أنّ حوالي الأربعين بالمئة منها يبقى. لكنّ هذه النسبة تختلف من شخص إلى آخر. بحسب خبرتي الشخصيّة، وفيما حصل العديد من المرضى على نتائج مذهلة دامت سنوات بعد الخضوع لعلاج واحد، كانت نتائج البعض أقلّ أهميّة. بغية الحصول على أفضل النتائج، أنصح بإعادة الحقن بعد فترة تتراوح بين ثلاثة وستّة أشهر. هذه الحقنة ضروريّة لتأمين فرصة أكبر في بقاء الدهون حيّة.


قبل وشهر بعد حقن الدهون في الخدود
 

  كيفيّة إجراء العمليّة

    تستغرق هذه العمليّة حوالي تسعين دقيقة. ولا يتمّ التقطيب فيها أبداً. يبدأ المريض بتناول المضادّات الحيويّة عشيّة إجراء هذه العمليّة للتخفيف من خطر التعرّض لأيّ التهاب. قد تظهر بعض الرضوض والتورّمات، لكن يستطيع الكثيرون متابعة أعمالهم بشكل طبيعيّ في اليوم التالي. تخفّ الرضوض بتفادي تناول الأسبيرين وغيره من الأدوية المماثلة والفيتامين E واحتساء الكحول وتناول الأدوية المصنوعة من الأعشاب قبل عشرة أيّام من العمليّة.



  فنّ تعبئة الدهون

    من الضروري إحضار صورة لكم في أوائل سنّ الرشد، فهي تساعد على تحديد محيط وجهكم. غالباً ما يتمّ تصحيح بعض الأماكن كالوجنتين وجفون العينين والثنيات في محيط الفم والشفتين واليدين بشكل يدوم. أحياناً يتمّ تصحيح العيوب التي يخلّفها شفط الدهون بواسطة عمليّة تعبئة الدهون. النتيجة تجديد شباب الوجه ونضارته بشكل جميل وطبيعيّ.


قبل وبعد حقن الدهون في اليد