مشاكل الشعر
التجاعيد
تصحيح الندوب
البوتوكس
موادّ التعبئة
شفط الدهون
الآفات الوعائيّة
آفات الانصباغ
حب الشباب
أورام الجلد
العلاج الدينامي الضوئي
تضييق المهبل بالليزر
info@drdanytouma.com
مشاكل الشعر - تساقط الشعر و زرع الشعر

  تساقط الشعر (Hair loss and hair transplantation)

    فيما يتذمّر الكثيرون من النموّ المفرط للشعر الزائد، يعاني البعض مشكلة تساقط الشعر. تساقط الشعر، أو مشكلة الصلع كحدّ أقصى، مشكلة منتشرة لدى كلّ من الرجال والنساء لا سيّما في منطقة الشرق الأوسط. العوامل الغذائيّة هي السبب الأوّل في ذلك، بالإضافة إلى عوامل أخرى مسبّبة لهذا الأمر كالمشاكل الهرمونيّة والأدوية وبعض الأمراض والضغط (stress).
لدى الرجال، يبدأ الشعر بالتساقط في أواخر سنّ المراهقة ويصبح جلياً في العشرينيّات وقد يتطوّر الصلع مع تقدّم السنّ إلى أن يتحوّل أخيراً إلى صلع تام في أعلى فروة الرأس. لدى النساء، تكون المشكلة أكثر خفاءً وتبدأ في وقت متأخّر وتؤدّي تدريجيّاً إلى تخفيف كثافة الشعر من أعلى فروة الرأس، فيظهر المزيد منها لا سيّما في الخارج.
العلاج الطبّي: لدى الرجال والنساء، وبعد السيطرة على كلّ عوامل تساقط الشعر، يبدأ العلاج الطبّي بواسطة أدوية موضعيّة كالمينوكسيديل (minoxidil) تعمل على الحدّ من تساقط الشعر وتؤدّي في معظم الأحيان إلى إعادة نموّ الشعر. لدى الرجال، تناول بعض الأدوية مثل الفيناستيريد (finasteride) من شأنه وضع حدّ لهذه المشكلة وتحسين نموّ الشعر.لكن يجب استعمال هذه الأدوية على المدى الطويل إذ لن يرى المرء النتائج قبل ثلاثة إلى أربعة وعشرين شهراً وتدوم النتائج طالما يستمرّ المرء بتناول الأدوية.
الجراحة: زرع الشعر عمليّة فعّالة وآمنة لإعادة كثافة الشعر لدى الرجال والنساء. يمكن معالجة الأشخاص الذين يتساقط شعرهم بشكل ملحوظ ويصعب معالجتهم بعلاج طبّي، بهذه الطريقة. زرع الشعر إجراء بسيط وآمن للغاية.
يتمّ نزع الشعر بشكل شقّ صغير من خلف فروة الرأس حيث يتواجد بكثافة. ثمّ يتمّ تصنيف الشعر بواسطة الميكروسكوب وإعادة زرعه في أماكن الصلع، كلّ شعرة على حدى (micrografts) بغية الحصول على نتيجة طبيعيّة. تجري العمليّة بكاملها تحت تأثير مخدّر موضعيّ. يكتفي الكثير من الأشخاص بالخضوع لجلسة واحدة أو جلستين. يمكن معالجة الحاجبين والزوالف (بالأخصّ بعد جراحة شدّ الوجه) وغيرهما من الأماكن أيضاً.
الدكتور توما متخصّص في هذا المجال وهو يستخدم أحدث تقنيات زرع الشعر وأكثرها تطوّراً ويجمع بين مهارته وخبرته وحسّه الفنّي المميّز بغية الحصول على نتائج مذهلة وطبيعيّة لزرع الشعر.


Hair Transplantation
 

  زرع الشعر _ الجزء الصغري والجزء المصغّر

    أصبحت استعادة شعر طويل وطبيعيّ ممكنة اليوم بفضل تطوّر التقنيّات الحديثة.

تتضمّن عمليّة زرع الشعر استئصال شقّ صغير من الشعر الموجود في الجهة الخلفيّة من فروة الرأس أو على جانبيها (منطقة الوهب) ثمّ تقسيم هذا الشقّ إلى أجزاء صغريّة (يتضمّن كلّ منها شعرة إلى ثلاث شعرات) وأجزاء مصغّرة (يتضمّن كلّ منها ثلاث إلى أربع شعرات). بعدئذٍ يتمّ زرع هذه الأجزاء بدقّة كبيرة في منطقة الصلع أو منطقة تساقط الشعر من فروة الرأس (منطقة التلقّي). يؤدّي زرع أجزاء صغريّة للغاية إلى الحصول على شعر طبيعيّ وناعم وتفادي الطرق التقليديّة التي كانت تُستعمل في القديم. كما يتمّ استعمال الجزء المصغّر وراء خطّ الشعر هذا لإضفاء مزيد من الكثافة. تتطلّب هذه العمليّة جلسة إلى ثلاث جلسات تتضمّن حوالي ألف وخمسمائة جزء تطعيم للحصول على قدر كبير من الكثافة وذلك وفقاً لدرجة الصلع في المنطقة الأماميّة وقمّة الرأس (وبالطبع يمكن القيام بمزيد من العمليّات لدى استمرار تساقط الشعر أو الرغبة في مزيد من الكثافة). خلال أربع وعشرين ساعة، ستتشكّل قشرة صغيرة على كلّ جزء مزروع على أن تزول تدريجيّاً في فترة تتراوح بين سبعة وعشرة أيّام. يبدأ الشعر الذي تمّ زرعه بالنموّ بعد ستّة إلى اثني عشرة أسبوعاً من إجراء العمليّة ويستمرّ بالنموّ إلى الأبد.

أصبحت استعادة شعر طويل وطبيعيّ ممكنة اليوم بفضل تطوّر التقنيّات الحديثة.



  مَن يمكنه الخضوع لعمليّة زرع الشعر؟

    أيّ شخص يعاني مشكلة تساقط الشعر بشكل مستمرّ يستطيع الخضوع لعمليّة زرع الشعر، بما في ذلك:
1- الرجال الذين يواجهون مشكلة الصلع
2- النساء اللواتي يعانين مشكلة تساقط الشعر
3- الأشخاص الذين لديهم ندوب بسبب جرح ما أو الذين تساقط شعرهم جرّاء عمليّة شدّ الوجه
4- الأشخاص الذين يرغبون في تكثيف حاجبيهم أو ذقنهم.



  ماذا يحصل خلال عمليّة زرع الشعر؟

    تستغرق عمليّة زرع الشعر عادة من ثلاث إلى ستّ ساعات ويتمّ إجراؤها بعد استخدام مخدّر موضعيّ وعادةً خارج المستشفى. يكون الأشخاص الخاضعون لهذه العمليّة صاحين لكنّهم يشعرون بالتخدير بسبب تسكينهم. لا يشعرون بأيّ ألم أثناء هذه العمليّة. أحياناً يتمّ وضع ضمادة بشكل قبّعة على فروة الرأس بعد الانتهاء من العمليّة بغية إبقاء الشعر المزروع سالماً، على أن تتمّ إزالتها في اليوم التالي. يتمّ تقطيب منطقة الوهب، المنطقة التي أُخذت منها المزروعة، ببعض القطب على أن تتمّ إزالتها بعد سبعة إلى عشرة أيام في بعض الأحيان. يتمّ استخدام قطب قابلة للتحلّل بغية عدم إزالتها لاحقاً.



  ماذا يحصل بعد عمليّة زرع الشعر؟

    زرع الشعر عمليّة آمنة للغاية. يُخدّر الشخص المعالج بمخدّر كي لا يشعر بأي انزعاج بعد العمليّة. كما قد يُطلب منه استخدام كمادات مرطّبة أو مرذاذ معيّن والنوم بوضعيّة شبه مستقيمة بعد العمليّة بيومين أو ثلاثة أيّام للتخفيف من حدّة الورم والرضوض. قد تتشكّل قشرات صغيرة على كلّ جزء مزروع، يسهل إخفاؤها بواسطة الشعر الذي يمشّط باتّجاه منطقة التلقّي. تزول هذه القشرات بعد عشرة إلى أربعة عشر يوماً من العمليّة. يتساقط الشعر المزروع على فروة الرأس لكنّ جذوره تبقى في حالة من السبات من ستّة أسابيع إلى اثني عشر أسبوعاً، يبدأ خلالها الشعر الجديد بالنموّ. الشعور بالتنميل الذي قد يصيب منطقتي الوهب والتلقّي يزول نهائيّاً بعد شهرين إلى ثمانية أشهر من العمليّة.

نادراً ما تنتج أيّ مشكلة. قد يحصل التهاب طفيف في جريب الشعر الحديث الزراعة وهو شبيه بالتهاب الشعر الذي ينمو تحت الجلد أو البثرات الصغيرة ويمكن معالجته بواسطة المضادّات الحيويّة. الندوب الطفيفة التي قد تحصل في منطقة الوهب من فروة الرأس نتيجة إزالة الجلد ندوب بسيطة ويمكن إخفاؤها بالشعر المحيط بها. لا تخلّف الأجزاء المزروعة في المنطقة الأماميّة أيّ ندوب وتُغطّى بواسطة الشعر المزروع. قد يتعرّض الشخص المعالج لورم طفيف في الجبين لبضعة أيّام بعد العمليّة ونادراً ما يتعرّض لرضوض بحال زرع المنطقة الأماميّة.



  متى ينبغي البدء بالعلاج؟

    يمكن إجراء عمليّة زرع الشعر بغضّ النظر عن عمر الشخص المعالج. يستحسن البدء بالمعالجة قبل حصول صلع كلّي وذلك لمساعدتكم في الإخفاء. لكن بما أنّ الشعر يتساقط بشكل تدريجي، لا يمكن البدء بمعالجة من هم دون الخامسة والعشرين من العمر. يستطيع بعض الذين يعانون مشكلة تساقط الشعر بشكل معتدل اللجوء إلى أدوية معيّنة مثل الفيناستيريد (finasteride) والمينوكسيديل (minoxidil) لمساعدتهم في الحفاظ على الشعر في قمّة الرأس. يمكن زرع الشعر لتعبئة خطّ الشعر في الجبين وتكثيف الجزء الأمامي من فروة الرأس، كما يمكن استخدام أدوية للمحافظة على الشعر بعد زرعه ولتعزيز النتائج الطويلة الأمد لعمليّة زرع الشعر بقدر الإمكان.



  What is Follicular Unit Extraction (FUE)?

    



  كيف أتأكّد من كوني شخصاً مناسباً لإجراء هذه العمليّة؟

    الشخص المناسب لديه شعر كثيف في الهدّاب (خلف الرأس). قد تبدو الكثافة أكثر عند أصحاب الشعر الفاتح اللون والبشرة الفاتحة (بعكس أصحاب الشعر الداكن والبشرة الفاتحة). يتطلّب أصحاب الشعر المتجعّد جلسات علاج أقلّ من أصحاب الشعر الناعم. فيما تبدو عمليّة زرع الشعر طبيعيّة للغاية، قد لا تكون نتيجتها النهائيّة كما كانت عليه في سنّ المراهقة. تختلف النتائج من شخص إلى آخر.